Category Archives: علاج إشعاعي

تقارير الجودة النوعية القياسية من الجمعية الكندية CAPCA Quality Control Standards

تقوم المنظمة الكندية للفيزيائيين الطبيين بنشر تقارير جودة نوعية لتكون مرجع لمراكز علاج السرطان الكندية. و تعرف هذه التقارير اختصارا بإسم CAPCA.

Canadian Association of Provincial Cancer Agencies
Standards for Quality Control at Canadian Radiation Treatment Centres

حتى تاريخ كتابة هذه التدوينة يوجد ١٢ تقرير منشور بالإضافة إلى تقريران على شكل مسودة.

صفحة التقارير: http://www.medphys.ca/content.php?doc=58

التقارير المنشورة تتعلق بالجودة النوعية في:

  • Electronic Portal Imaging Devices أجهزة التصوير الالكتروني المدخلي
  • Conventional Radiotherapy Simulators أجهزة المحاكاة التقليدية
  • Kilovoltage X-ray Radiotherapy Machines أجهزة العلاج الإشعاعي بأشعة الكيلوفولت المنخفضة
  • Medical Linear Accelerators المسرعات الخطية الطبية
  • Cobalt Therapy Units وحدات العلاج بالكوبالت
  • Multileaf Collimators المسددات متعددة الشفرات
  • Stereotactic Radiosurgery/Radiotherapy الجراحة الإشعاعية المجسمة
  • Brachytherapy Remote Afterloaders أجهزة تحميل المصادر الإشعاعية عن بعد في العلاج الداخلي المقرب
  • CT Simulators أجهزة المحاكاة بالتصوير الطبقي
  • LDR Prostate Brachytherapy العلاج الداخلي المقرب بمعدل جرعة إشعاعية منخفض لعلاج البروستات
  • Major Dosimetry Equipment أجهزة القياسات الإشعاعية
  • Treatment Planning Systems أنظمة تخطيط العلاح الإشعاعي
  • و بالنسبة للمسودات:

  • Linac Integrated kV Imaging Systems and CBCT Simulator أجهزة التصوير منخفضة الطاقة المندمجة بالمسرعات الخطية الطبية و أجهزة محاكاة التصوير الطبقي بالحزم المخروطية
  • Radiation Therapy Data Management Systems أنظمة إدارة المعلومات في العلاج الإشعاعي
  • وجدت اللغة المكتوبة بها التقارير سهلة جدا و لا تدخل في التفاصيل العلمية المعقدة، و في نفس الوقت تشير إلى مراجع علمية أخرى لمن يرغب بالإستزادة في موضوع التقرير.

    قوائم بالمراجع في الفيزياء الطبية

    خطوة نافعة جدا للفيزيائيين الطبيين قامت بها اللجنة العلمية بالمنظمة الدولية للفيزياء الطبية حيث أصدرت قوائم  بالمراجع في كل تخصص من تخصصات الفيزياء الطبية الأربعة.

    القوائم تتضمن كتب و تقارير و بروتوكولات و مقالات علمية  – بعضها مع روابط على الإنترنت.

    قائمة المراجع في العلاج الإشعاعي

    قائمة المراجع في الحماية من الإشعاع

    قائمة المراجع في الطب النووي

    قائمة المراجع في التصوير الطبي

    التدريب على أجهزة المسرعات الخطية بإستخدام تقنية الواقع الإفتراضي

    التدريب العملي على إستعمال أجهزة المسرعات الخطية أمر هام بالنسبة للمستجدين في مجال العلاج الإشعاعي. أحد عوائق التدريب العملي هو كون أغلب أوقات الجهاز مشغولة في علاج المرضى و لا يوجد وقت كافي ليستطيع المستجدين التدرب عليه،  ناهيك عن أنه يجب الحرص الشديد عند تدريبهم على المرضى حفظا على سلامة المرضى – و سلامة الجهاز الذي يكلف الملايين! أحد الحلول من شركة VERTual Ltd البريطانية هو أن يكون التدريب – كبداية – في بيئة إفتراضية!

    المنتج – اسمه التجاري VERT: Virtual Environment Radiotherapy Training – شبيه بتلك الألعاب الإفتراضية ثلاثية الأبعاد، و هو عبارة عن بيئة إفتراضية يتم عرضها بإستخدام البروجكتر بحيث تكون غرفة المسرع الخطي الإفتراضية على حجمها الحقيقي. يقوم المتدرب بلبس نظارة خاصة ليشاهد الغرفة الإفتراضية ثلاثية الأبعاد و لتلتقط حركته و يتغير المنظر طبقا لمكانه و حركته. يتم إسترجاع بيانات التخطيط العلاجي من صور أشعة طبقية و غيرها المتوافقة مع هيئة DICOM و بذلك تعرض صورة ثلاثية الأبعاد للمريض و الورم و الأعضاء التي تمت رسمها على صور الأشعة الطبقية. يستطيع المتدرب تحريك الجهاز و الطاولة بإستخدام يد مماثلة تماما لتلك المستخدمة في الجهاز الحقيقي، كما يستطيع تحريك المريض الإفتراضي و تدوير جسده ليتم وضعه في المكان الصحيح طبقا للعلامات الموجودة على جسده، و حتى إطفاء أنوار الغرفة و إضاءة الحقل العلاجي و الليزر المستخدم لوضع المريض و تحديد نقطة مركز دوران الجهاز. في حالة إصطدام الجهاز بالمريض أو بالطاولة يتم إصدار صوت تنبيه. كما يمكن بدء العلاج و إطلاق حزم الأشعة و رؤية كيف تكون الأشعة العلاجية على المريض و  حتى رؤية داخله و ما إذا كانت الحزمة تصيب الورم تماما و كيفية توزع الجرعات الإشعاعية داخل المريض. بالإضافة إلى متابعة حركة الـ MLC مع دوران الجهاز حول المريض في تقنية الـ Rapid Arc مثلا.

    ما زالت هناك بعض الأمور التي ستعمل علي تحسينها الشركة المنتجة مثل إصدار الأصوات الحقيقية للجهاز و ربما قفاز يلبسه المتدرب ليستطيع الإمساك و تحريك جسد المريض الإفتراضي! أتمنى لو تكون هناك إمكانية لعرض صور الـ DRR و مطابقتها مع الـ Portal Images و حتى لو تكون هناك لوحة التحكم و أجهزة المراقبة الخارجية لتكتمل المحاكاة!

    البيئة الإفتراضية موجهة بشكل أساسي لتدريب طلبة فني العلاج الإشعاعي و المستجدين على كيفية إستعمال جهاز المسرع الخطي و وضع المريض بشكل صحيح على طاولة العلاج. لكنها أيضا مفيدة للفيزيائيين الطبيين المستجدين و الممرضات في حقل العلاج الإشعاعي. و حتى يمكن إستعمالها مع المرضى – خاصة الأطفال – لتعريفهم بما سيواجهونه خلال العلاج بطريقة مرحة!

    الحكومة البريطانية في إستراتيجيتها لمحاربة السرطان دعمت إستخدام هذه البيئة الإفتراضية و وضعت ٥ ملايين جنيه إسترليني (٣١ مليون ريال سعودي) لتنصيب المنتج في ١٠ جامعات و حوالي ٤٠ مركز علاج إشعاعي في بريطانيا.  كما أعلنت الشركة مؤخرا تعاونها مع شركة فاريان Varian المشهورة في تقديم منتجات العلاج الإشعاعي لتقوم فاريان بتسويق و بيع المنتج كجزء من خدماتها.

    تجد في موقع الشركة الإلكتروني تقارير فيديو عن المنتج.

    خطة المجلس الأمريكي للأشعة ٢٠١٤/٢٠١٢م

    أحد المواضيع الساخنة في هذه السنوات في مجتمع الفيزياء الطبية الأمريكي هو ما يعرف بـ خطة ٢٠١٤/٢٠١٢م (ABR Initiative 2012/2014) و التي كنت قد تطرقت لها باختصار في تدوينة برامج التدريب التخصصي Residency.

    الفيزيائيون الطبيون في الولايات المتحدة في مجالات العلاج الإشعاعي و التصوير التشخيصي و الطب النووي المنخرطون في العمل الإكلينيكي  يتم اعتمادهم أو تصنيفهم مهنيا Professional Certification كل في تخصصه عبر المجلس الأمريكي للأشعة و الذي يقع تحت مظلة المجلس الأمريكي للتخصصات الطبية و ذلك بعد اجتيازهم بما يعرف باختبار البورد الأمريكي. و تخصص الفيزياء الطبية هو التخصص الطبي الوحيد تحت مظلة المجلس الأمريكي للتخصصات الطبية الذي لا يتطلب أن تكون متخرجا في برنامج تدريب تخصصي معتمد Accredited Training لتجلس لاختبار البورد. لذلك قرر المجلس الأمريكي للأشعة في عام 2002م بأنه سيتم غلق هذه الفجوة خلال عشرة سنوات. و تم طرح القرار على طاولة الجمعيات و المنظمات الأمريكية المختصة بالفيزياء الطبية.

    المهم أنه في النهاية تم الإتفاق على أنه في عام 2012م  سيكون من متطلبات الجلوس للبورد الأمريكي أن تكون ملتحقا أو متخرجا من برنامج دراسات عليا معتمد في الفيزياء الطبية من CAMPEP. بعدها تم الإتفاق أنه عام 2014م سيكون من متطلبات البورد الأمريكي أن تكون ملتحقا أو متخرجا ببرنامج تدريب تخصصي Residency معتمد من CAMPEP، و عرف هذا القرار بـ”خطة ٢٠١٤/٢٠١٢م”.

    إذا خطة 2014/2012م ستؤثر في الفيزيائيين الطبيين الذين تخرجوا من برامج غير معتمدة و الذين يرغبون بالعمل الإكلينيكي و الحصول على البورد الأمريكي: عليهم الإسراع و الجلوس للجزء الأول من اختبار البورد لعام 2011م كأقصى حد اذا كانوا ممن تخرج من برنامج دراسات عليا غير معتمد، أو لعام 2013م إذا كان التخرج من برنامج دراسات عليا معتمد لكن بدون تدريب في برنامج معتمد.

    بالنسبة لمن سيدخل المجال قريبا و يرغب في دراسة الفيزياء الطبية و العمل بعدها إكلينيكيا في المستشفيات و الجلوس للبورد الأمريكي فعليه أن يركز على التقديم على برامج دراسات عليا معتمدة من CAMPEP، أو على برامج تعمل حاليا على اكتساب الإعتماد من CAMPEP. حتى برامج التدريب المعتمدة من المتوقع أنه سينتهي بها الحال بقبول خريجي برامج الدراسات العليا المعتمدة فقط.

    هل عدد البرامج المعتمدة كافي؟ لا. البرامج الموجودة حاليا لا تكفي لتخريج ما يتطلبه السوق الأمريكي! لكن الجمعيات ذات العلاقة بالفيزياء الطبية تعمل على زيادة العدد بشكل كبير. قفز عدد برامج الدراسات العليا المعتمدة إلى ٢١ برنامج (٦ منهم في كندا) و ٣٣ برنامج تدريب تخصصي معتمد في فيزياء العلاج الإشعاعي (٧ في كندا و ١ في ايرلندا) و ٤ في فيزياء التصوير التشخيصي (١ في كندا). (احصائيات أغسطس 2009م)

    متطلب الجلوس لاختبار البورد الأمريكي بشكله الحالي يسمح بأن تكون “ملتحقا” ببرنامج دراسات عليا معتمد. بمعنى أنه لا تحتاج أن تتخرج بالدرجة العلمية من برنامج معتمد، لكن يمكنك أخذ المقررات المتطلبة حسب اعتماد CAMPEP و من ثم الجلوس للجزء الأول من اختبار البورد دون الإنتهاء من الدرجة العلمية – لكن طبعا للجلوس للجزء الثاني من الاختبار تحتاج أن تكون حاصلا على درجة عليا (ماجستير أو دكتوراة) و سنوات خبرة في العمل الإكلينيكي في تخصصك.

    مثلا لو كانت لديك درجة ماجستير في فيزياء الحالة الصلبة يمكنك الإنخراط ببرنامج دراسات عليا معتمد فقط لأخد المقررات  – دون الإنتهاء من درجة الماجستير طالما انها لديك و لو في تخصص آخر – و من ثم الإلتحاق ببرنامج تدريب معتمد و بذلك تستطيع الجلوس للبورد بجميع أجزاءه. إذا القرار بشكله الحالي يسمح لمن هم خارج مجال الفيزياء الطبية من حملة الماجستير و الدكتوراة بالدخول لمجال الفيزياء الطبية بدون إعادة الماجستير كله – فقط عليهم أخذ المقررات من برنامج معتمد و الإلتحاق بتدريب معتمد.

    هناك عدة إقتراحات لزيادة عدد برامج التدريب المعتمد لتغطية احتياجات سوق العمل و قرار 2014/2012م. أحدها هو أن تقوم البرامج الصغيرة بالتعاون و الإتفاق رسميا مع أحد البرامج المعتمدة ليتم تدريب فيزيائيين طبيين في مقر المستشفيات الصغيرة لكن تحت إشراف و طبقا لخطة ذاك البرنامج المعتمد. الإقتراح الآخر و الذي ما زال من موضوعا ساخنا في مجتمع الفيزياء الطبية هو إنشاء ما يعرف بـدرجة الدكتوراة المهنية  Professional Doctorate of Medical Physics – DMP و التي سأفرد لها تدوينة خاصة بإذن الله تعالى.

    الكلية الكندية للفيزيائين الطبيين – و هي الجهة الكندية المقابلة للمجلس الأمريكي للأشعة و التي تعتمد أو تصنف الفيزيائيين الطبيين مهنيا في كندا – ستتجه أيضا إلى وضع قرار مشابه و قصر الجلوس للبورد الكندي على المتخرجين من برامج معتمدة. حاليا البورد الكندي يعتبر مكافئ للبورد الأمريكي و حامله يستطيع العمل في أمريكا و العكس صحيح. و بالتأكيد مجتمع الفيزياء الطبية الكندية لا يرغب أن يخسر هذا التكافؤ بين البوردين لذلك من المتوقع أن يتجهوا إلى قرار مماثل لمتطلب التدريب المعتمد قريبا.

    ماذا عن تخصص فيزياء الطب النووي؟ حقيقة لا أعرف! فحتى الآن لا يوجد أي تدريب تخصصي  معتمد في هذا المجال و لا يوجد أي تصريح رسمي بأنهم معفون  من قرار 2014/2012! لكن المعروف أن عدد الجالسين لاختبارات البورد في هذا المجال قليل جدا.

    بالنسبة لتخصص الفيزياء الصحية، فاختبارات الإعتماد أو التصنيف المهني تكون عبر المجلس الأمريكي للفيزياء الطبية ABMP، و هي الجهة المخولة بإعطاء اختبارات التصنيف المهني لتخصص فيزياء تصوير الرنين المغناطيسي أيضا. إذا هذين التخصصين ليس لهما علاقة بـقرار المجلس الأمريكي للأشعة 2014/2012م.

    ماذا لو كنت لا ترغب بالعمل الإكلينيكي أو لا تهتم بالبورد الأمريكي أو الكندي و كل اهتماماتك تنصب في البحث العلمي و التدريس الأكاديمي أو حتى في العمل في شركات طبية؟ إذا اعتماد CAMPEP لن يهمك كثيرا و يمكنك الإلتحاق ببرامج غير معتمدة – طالما أن برامجها مناسبة لطموحاتك. شخصيا لا أتوقع أن يبقى الكثير من البرامج غير المعتمدة في إمريكا الشمالية بعد عام 2014م عند تطبيق خطة 2014/2012م.

    ورشة عمل عن تخطيط العلاج الإشعاعي – الرياض

    الحدث: ورشة عمل عن تخطيط العلاج الإشعاعي   Radiotherapy Treatment Planning Workshop  – Recent advances and hands-on.

    تنظيم: قسم الفيزياء الطبية بـمدينة الملك فهد الطبية – الرياض السعودية.

    الموقع الإلكتروني:

    http://www.medical-physics-kfmc.8m.com/scientific_program_2008.htm

    التاريخ: من السبت 22  إلى الإثنين 24 ذو الحجة 1429هـ – الموافق 20- 22 ديسمبر 2008م.

    الفئة المستهدفة: الفيزيائيون الطبييون/ مخططو العلاج الإشعاعي / أطباء العلاج الأشعاعي / فنييو العلاج الإشعاعي / الطلبة.

    الأهداف:

    ستغطي الورشة الأساسيات و المواضيع المتقدمة في التخطيط العلاجي مثل العلاج الإشعاعي معدل الكثافة IMRT و الجراحة الإشعاعية المجسمة SRS.

    الرسوم: لغير منسوبي مدينة الملك فهد الطبية: 200 ريال سعودي.

    منسوبي المدينة: 100 ريال سعودي.

    الطلبة: 50 ريال سعودي.

    التسجيل و الاستفسار:

    Mr Arnel Villanueva

    & Ms. Geraly Cur

    أو قسم التعليم المستمر CME:

    رقم المكتب: 2889999

    ext 4454/4114

    *شكرا لكل من أرسل الخبر لي بالبريد الإلكتروني.

    تغطية ورشة عمل الجمعية الكيبكاوية للفيزيائيين الطبيين الإكلينيكين AQPMC 2008

    أقيمت اليوم ورشة عمل الجمعية الكيبكاوية للفيزيائيين الطبيين الإكلينيكين Association québécoise des physiciens médicaux cliniques في مدينة مونتريال الكندية تحت عنوان (التقنيات الجديدة في العلاج الإشعاعي). الجمعية تقيم هذا النوع من اللقاءات الخفيفة سنويا و تعتبر فرصة طيبة لمقابلة زملاء المهنة و الطلبة في هذه المقاطعة. هذه السنة حضر أكثر من 50 فيزيائي طبي و كانت أغلب المحاضرات باللغة الفرنسية.

    أولى محاضرات اللقاء تناولت الجديد في أجهزة المحاكاة، ففي السنوات العشر الأخيرة انتقلت عملية المحاكاة قبل العلاج من استخدام أجهزة المحاكاة التقليدية Conventional Simulator – و التي تشبه جهاز المسرع الخطي تماما ما عدا في استخدامها لأشعة أكس منخفضة الطاقة لغرض التصوير – إلى استخدام أجهزة التصوير الطبقي المحاكي CT Simulator و التي تكون فيها صورة المنطقة المصابة بالسرطان أوضح بكثير مقارنة بجهاز المحاكاة التقليدي و أيضا تسمح بالتخطيط العلاجي الإشعاعي ثلاثي الأبعاد. التقنيات القادمة هي جهاز الرنين المغناطيسي المحاكي MRI Simulator و التي تنفرد حاليا شركة Philips بتقديمه. التصوير المغناطيسي يعطي صورا ذا جودة عالية جدا لأنسجة الجسم و يمكن رؤية السرطان و تحديده بدقة أكبر، لكن المشكلة حاليا هي في استخدام نفس الصورة في التخطيط العلاجي و أيضا الوقت الطويل الذي تستغرقه عملية التصوير. أيضا كانت هناك محاضرة عن جهاز التصوير البوزتروني – الطبقي PET-CT و الذي يحاول المجتمع الطبي تطبيق استعماله في تخطيط العلاج الإشعاعي. هذا الجهاز يجمع بين جهازي التصوير البوزتروني و الذي نستطيع به معرفة مدى نشاط الخلايا في امتصاص المادة الدوائية المشعة (خاصية فيزيولوجية)، و بالتالي معرفة -إلى حد ما- إذا كانت سرطانية، و جهاز التصوير الطبقي الذي يمكن به معرفة تشريح الجسم. بدمج الجهازيين معا يمكن “تشخيص الجزء من الجسم الذي يحتوي على خلايا سرطانية”. استعمالات التصوير البوزتروني حاليا مقتصرة على تأكيد وجود الخلايا السرطانية و معرفة ما إذا كان السرطان قد أنتشر في بقية الجسد عن طريق تقييم امتصاص الأنسجة للمادة الدوائية المشعة، لكن هناك طرق حسابية متعددة لمحاولة تحديد الحد الأدنى من قيمة الإمتصاص التي عندها يمككنا تشخيص الخلية بأنها مصابة بالسرطان و كل طريقة حسابية تعطي نتائج مختلفة كليا. لذلك حتى الآن لا يستخدم التصوير البوزتروني للتحديد أو الرسم بشكل قاطع حدود المنطقة المصابة بالسرطان عند تخطيط العلاج الإشعاعي.

    في محاضرة أخرى عن استخدام التقنية الرقمية المعلوماتية في أقسام العلاج الإشعاعي تكلم المحاضر عن تجربة قسم العلاج الإشعاعي بمستشفى الـMontreal General في النقلة الإلكترونية، فبالإضافة إلى استخدامات نظام الأرشفة الرقمي PACS و نظام الإملاء الصوتي الطبي و اللذان أصبحا من الأساسيات في أي مستشفى، بدأ القسم بنقل ملف المرضى و جميع الأوراق المختصة بالعلاج الإشعاعي ليتم حفظها و أرشفتها إلكترونيا بدءا من طلب تصوير المريض بجهاز المحاكاة الطبقي و طلب تخطيط العلاج الإشعاعي و تحديد الجرعة و حتى تنبيه الطبيب بضرورة رسم المنطقة المراد علاجها في الصورة الرقمية أو طلب مراجعة الخطة العلاجية الإشعاعية إلى حجز مواعيد العلاج على جهاز المسرع الخطي و تسجيل الجرعات المعطاة و الملغاة و المتبقية لكل مريض بالإضافة طبعا إلى التواقيع الإلكترونية و كل ذلك باستخدام نظام الـ ARIA المقدم من شركة Varian. مستشفى الـ Maisonneuve Rosemont لديهم نظام آخر يعتمد على البطاقات الذكية و التي تستعمل كمعرف لحاملها، فيستطيع الفيزيائي مثلا أن يدخل البطاقة في أي شاشة كمبيوتر في القسم ليتم الاتصال فورا بالخادم الرئيسي و فتح الشاشة على إعدادته الشخصية كما لو كان جالسا على كمبيوتره الشخصي و يستخدم أي برنامج متوفر في المستشفى! أيضا يدرس القسم إمكانية إعطاء المرضى بطاقات ذكية تستعمل تقنية الـ RFID و نشر أجهزة قراءة لهذه البطاقات في القسم و على الأدوات الخاصة بعلاج المريض، فمثلا يكون الجهاز القارئ موجودا في غرفة المحاكاة و غرفة علاج المسرع الخطي و على القناع الخاص بتثبيت المريض ليتم التأكد من هوية المريض و عدم إعطاءه جرعة إشعاعية أو استخدام قناع خاص بمريض آخر!

    نوقشت أيضا التقنيات الجديدة في العلاج الإشعاعي منظم الكثافة  IMRT مثل جهازي الـ Tomotherapy و الـ RapidArc و أيضا في الجراحة الإشعاعية المجسمة SRS مثل جهاز الروبوت الآلي الـCyperknife.

    من المحاضرات الرئيسية كانت محاضرة العلاج بالبروتونات و التي تضمنت الخصائص الفيزيائية للبروتون و تفاعله في الأنسجة الحيوية و طرق توليد و توصيل حزمة البروتونات. هناك طريقتين جديدتين لتوليد بروتونات ذات طاقة عالية ما زالتا تحت البحث العلمي – بخلاف الطريقة المعتادة و هي تسريع البروتونات في مسرع حلقي cyclotron أو مسرع دوراني توازني synchrotron للحصول على برتونات ذات طاقة عالية مناسبة للعلاج – إذا نجحت هذه الطرق الجديدة فستقلص حجم رأس جهاز العلاج و الذي يصل وزنه إلى  100 طن و بالتالي ستكون كلفة بناء مركز علاج إشعاعي بالبروتونات حوالي الـ20 مليون دولار بدلا من 100 مليون دولار بالطرق التقليدية. حاليا يوجد حوالي ٢٥ مركز علاج أشعة بالبروتونات في أوروبا و روسيا و اليابان و الولايات المتحدة.

    و الآن في كندا هناك إتحاد بين خمس مراكز علاجية كبيرة: CHUM و MUHC و CHUQ و CHUS في مقاطعة كبيبك و TOHF في أتاوا لعرض مخطط بناء أول مركز علاج أشعة بالبروتونات في كندا على الحكومة الكندية بحيث يحتوي على خطين للعلاج ذا رأسي علاج متحرك و خط ذا رأس ثابت و خط أشعة للبحث العلمي. المكان المقترح هو مدينة مونتريال على أن يكون مركزا قائما بذاته بطاقم مستقل عن بقية المستشفيات.

    البورد الأمريكي في تخصصات فيزياء الأشعة العلاجية، فيزياء التصوير التشخيصي، و فيزياء الطب النووي

    المجلس الأمريكي للأشعة هو المسؤول عن اعتماد و تصنيف الفيزيائين الطبيين مهنيا  في مجالات فيزياء الأشعة العلاجية، فيزياء التصوير التشخيصي، و فيزياء الطب النووي في الولايات المتحدة و تقديم اختبارات البورد.

    الحصول على البورد يدل على أنك مؤهل إكلينيكيا كفيزيائي طبي و تحمل العلم و الخبرة الكافية للقيام بمهام عملك كفيزيائي طبي في مجالك (فيزياء الأشعة العلاجية، فيزياء التصوير التشخيصي، أو فيزياء الطب النووي) و لديك القدرة على تقديم المساعدة المتوقعة منك للطبيب الذي تعمل معه.

    الحصول على البورد الأمريكي يتطلب منك اجتياز ثلاث أجزاء من الاختبار:

    الجزء الأول: يتكون من قسمين: الأول عام (عن أسس الفيزياء الإشعاعية مثل النشاط الإشعاعي و فيزياء الرنين المغناطيسي و الأشعة فوق الصوتية و تفاعل المادة مع الإشعاع و علم الجرعات و أسس الإحصاء و بيولوجيا الإشعاع… ). و القسم الثاني إكلينيكي (عن التطبيقات الإكلينيكية للفيزياء الإشعاعية مثل استعمالات الأشعة في الطب و ما يتعلق بالتخطيط الاشعاعي من علم التشريح و علم الوظائف و الكيمياء الحيوية و الإشعاعية و المصطلحات الطبية).

    الاختبار يكون بالحاسب الآلي في عدة مدن إمريكية و كندية. الاختبار على طريقة الإختيار المتعدد.

    الجلوس لهذا الجزء يتطلب أن تكون حاصلا على شهادة البكالوريوس في الفيزياء. بالنسبة للتخصصات العلمية الأخرى فيمكنهم الجلوس لهذا الجزء طالما أن لديهم ما يعادل minor في الفيزياء و ذلك يتضمن مواد الفيزياء العامة و حساب التفاضل و التكامل بالإضافة إلى مواد فيزياء مستوى متقدم مثل الكهربائية و المغناطيسية، فيزياء نووية، فيزياء ذرية، فيزيائية حديثة، فيزياء ميكانيكا، فيزياء ميكانيكا كمية. بالإضافة إلى شهادة ماجستير أو دكتوراة في أحد تخصصات الفيزياء الطبية، الفيزياء التطبيقية، أو الفيزياء، أو إحدى تخصصات الهندسة أو العلوم المناسبة. و أن تكون عاملا في مجال الفيزياء الطبية الإكلينيكية تحت إشراف فيزيائي طبي معتمد Certified*. إذا كنت تدرس في إحدى الجامعات المعتمدة من CAMPEP فيمكنك الجلوس لهذا الجزء قبل الإنتهاء من الدراسة.

    في حالة فشلك في اجتياز القسم الاكلينيكي من الجزء الأول ستضطر لاعادة هذا القسم فقط. لكن الفشل في اجتياز القسم العام يعتبر فشل في الجزء الأول ككل.

    الجزء الثاني: الأسئلة تكون في مجال التخصص الذي اخترته (فيزياء أشعة علاجية، تشخيصية أو طب نووي) و لا يمنع أن تجلس للثلاث تخصصات (طالما توفرت لديك الشروط و الخبرة اللازمة!!).

    الاختبار أيضا بالحاسب الآلي في عدة مدن إمريكية و كندية. و هو على طريقة الاختيار المتعدد.

    الجلوس لهذا الجزء يتطلب أن تكون حاصلا على الماجستير أو الدكتوراة، بالإضافة إلى ثلاث سنوات من الخبرة العملية تحت إشراف فيزيائي طبي معتمد* – أو سنتين خبرة إذا كنت متخرجا من برنامج تدريب تخصصي Residency معتمد من CAMPEP. عليك تقديم اسم و عنوان لطبيب أورام عملت معه و يكون حاصل على البورد الأمريكي، و أيضا فيزيائي طبي حاصل على البورد الأمريكي أو الكندي عند التسجيل للجلوس لهذا الجزء.

    *ليس بالضرورة أن يكون المشرف في نفس مكان عملك لكن يجب أن يكون على معرفة بطبيعة عملك و تقدمك و أن يقدم النصح و الإرشاد لك حتى لو كان بطريقة إلكترونية.

    الجزء الثالث: هو اختبار شفهي يختبر بشكل أساسي خبرتك و معرفتك في كل من أسس الحماية الإشعاعية و سلامة المرضى، القراءات و الحسابات الإشعاعية المتعلقة بعلاج المريض، أساسيات و معالجة الصور، المعايرة و اختبارات الجودة النوعية، الأجهزة و المعدات الطبية. ستقابل 5 ممتحنين و هم فيزيائيين طبيين معتمدين و لديهم خبرة عملية طويلة، ممتحن واحد لكل مجال من مجالات الاختبار الشفهي.

    الاختبار يكون في إحدى المدن الإمريكية (حاليا لويفل بولاية كنتاكي Lousiville KY). الجلوس في هذا الجزء يتطلب منك اجتياز الجزئين الأول و الثاني بنجاح.

    يمكنك الجلوس للجزء الأول و الثاني في نفس الوقت (الموعد عادة في نهاية شهر أغسطس أو بداية سبتمبر). لكن الجزء الثالث (الشفهي) يكون عادة بعد سنة على الأقل (نهاية شهر مايو).

    لمعرفة مجالات أسئلة كل جزء و لأمثلة عن أسئلة البورد اضغط هنا.
    تجد في أسفل هذه الصفحة إحصائية عن الذين اجتازوا كل جزء من البورد.

    ابتداء من عام 2012م، سيكون من متطلبات الجلوس للجزء الأول للبورد الأمريكي أن تكون دارسا أو متخرجا من قسم فيزياء طبية معتمد من الـCAMPEP. و ابتداء من عام 2014م، سيتحتم عليك أن تكون متمرنا أو متخرجا من برنامج تدريب تخصصي Residency معتمد من CAMPEP /المصدر/ و ذلك بما يعرف بـ خطة الـABR 2014/2012.

    معلومات مفيدة لمن يرغب في التحضير لاختبارات البورد:

    مجموعة الياهو: Med Phys Board Preparation تفيد من يرغب في الجلوس للبورد، فهي مختصة بالمساعدة على التدرب لاختبار البورد في جميع مجالات الفيزياء الطبية، و لديهم بنك لأسئلة كل عام تحت قسم (الملفات). يمكنك البحث في مراسلات الأعضاء لمعرفة أفضل الطرق و الكتب المستخدمة للتحضير لكل جزء. كما أن المناقشات التي تتم بين الأعضاء مفيدة حتى لغير الجالسين للبورد.

    كتاب Radiation Oncology Physics: A Handbook for Teachers and Students أيضا مفيد جدا عند التحضير للبورد.

    أمثلة على أسئلة البورد الأمريكي.

    أمثلة على أسئلة اختبار البورد الكندي قد تكون مفيدة للمراجعة أيضا، رغم أنها ليست على طريقة الاختيار المتعدد.

    في بعض الاجتماعات و المؤتمرات (مثل مؤتمرات الـAAPM) تقام دورات مراجعة في مختلف تخصصات الفيزياء الطبية و أحيانا اختبارات تحضيرية MOCK Exams بسعر رمزي الهدف منها تحضير المتقدم للبورد للاختبار الأصلي.

    تحديث (٢ أغسطس ٢٠٠٩): كتيبات تحتوي على أسئلة للمراجعة (مثل الـ RAPHEX). يمكنك شراءها من Medical Physics Publishing