Category Archives: حماية من الإشعاع

دورة في الحماية من الإشعاع – جدة

الحدث: دورة في الحماية من الإشعاع – Radiation Protection: Protect yourself… and your patient

الدورة معتمدة بـ 4.5 ساعة تعليمية من الجمعية الأمريكية لتقني الأشعة ASRT

التاريخ: الخميس 9 ديسمبر 2010م/ من 9ص إلى 4م.

المكان: فندق المريديان بجدة.

المتحدث الرئيسي: إبراهيم الدهيني، رئيس الفيزياء الطبية و ضابط الحماية من الإشعاع بمستشفى رفيق الحريري-لبنان – و رئيس فيدرالية منظمات الفيزياء الطبية بالشرق الأوسط MEFOMP

الرسوم و تفاصيل البرنامج العلمي: RadioprotectioBrochure

 

دورة أساسيات الحماية الإشعاعية – مدينة الملك فهد الطبية بالرياض

الحدث: دورة أساسيات الحماية الإشعاعية – Radiation safety core of knowledge course and workshop

المكان: مدينة الملك فهد الطبية بالرياض.

التاريخ: 17 – 18 ذو الحجة 1431هـ الموافق 23– 24 نوفمبر 2010م.

الرسوم:

لغير منسوبي المدينة الطبية: التسجيل المبكر (قبل 15 نوفمبر): ٥٠٠ ريال سعودي

التسجيل المتأخر (بعد ٢نوفمبر): ٦٠٠ ريال سعودي

لمنسوبي المدينة الطبية: ٣٠٠ ريال سعودي

13 ساعة تعليم مستمر معتمدة

قسيمة التسجيل: registration form.23-11-10


البورد الكندي في تخصصات فيزياء العلاج الإشعاعي، الفيزياء الإشعاعية التشخيصية، فيزياء الطب النووي، و تصوير الرنين المغناطيسي.

الحمد لله حمد الشاكرين.. الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك..  الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مبارك فيه..

وصلني للتو نبأ إجتيازي لاختبار البورد الكندي في تخصص فيزياء العلاج الإشعاعي*، و أجدها فرصة طيبة للتكلم عن هذا البورد و الكلية الكندية للفيزيائيين في الطب بشئ من التفصيل.

=====

الكلية الكندية للفيزيائيين في الطب   Canadian College of Physicists in Medicine – CCPM هي جمعية مهنية و ليس لها علاقة بالجامعات الأكاديمية،  تقدم شهادات مهنية – أو ما يعرف بالبورد- في تخصصات فيزياء العلاج الإشعاعي، الفيزياء الإشعاعية التشخيصية، فيزياء الطب النووي، و تصوير الرنين المغناطيسي. و ذلك بعد اجتياز المتقدم للاختبارات التي تشرف عليها الكلية و من ثم ترشيحه و الموافقة على انضمامه للكلية من قبل الأعضاء.

هناك درجتان من العضوية و البورد: الأولى درجة “عضو – Member” و يستطيع التقديم على اختباراتها من لديه خبرة إكلينيكية سنتين على الأقل في المجال، و الثانية هي درجة “زميل – Fellow” و تتطلب ٧ سنوات من الخبرة الإكلينيكية للتقديم على الاختبار.

قوانين و لوائح الكلية موجودة في هذه الصفحة. أما رسوم الاختبارات و مواعيد التقديم تجدها في هذه الصفحة.

—-

درجة العضو (MCCPM):

بالنسبة لدرجة العضو، فهي إثبات للمؤسسات الطبية بأن الحاصل عليها “كفؤ” في مجاله. و يتطلب للحصول عليها إجتياز اختبار تحريري والذي يقام عادة في شهر مارس، يعقبه اختبار شفهي في شهر مايو.

متطلبات التقديم:

على المتقدم للجلوس للاختبار أن يكون حاصلا على شهادة عليا (ماجستير أو دكتوراة) في تخصص الفيزياء الطبية، أو الفيزياء، أو ما يساويها. و أن يكون لديه خبرة إكلينيكية لمدة لا تقل عن سنتين بعد التخرج. و أيضا يتطلب التقديم ثلاث توصيات ممن عملوا معك في الخمس السنوات الماضية، اثنان من التوصيات تكون من فيزيائيين طبيين و أحدهما على الأقل يجب أن يكون حاصلا على البورد الكندي أو الأمريكي، و التوصية الثالثة تكون من طبيب.

بالنسبة لطريقة التسجيل، فعليك إرسال نسخة من السيرة الذاتية و شهادة أعلى درجة أكاديمية أو كشف درجاتها بالإضافة إلى الإستمارة الخاصة بالتسجيل مع شيك أو حوالة بنكية بمبلغ الرسوم. و أيضا الإستمارة الخاصة بالتوصيات و التي يرسلها كل مرجع شخصيا.

الاختبار:

*** أتحدث هنا عن تخصص فيزياء العلاج الإشعاعي خصوصا في نسخته لعام ٢٠١٠م. تفاصيل التخصصات الأخرى موجودة في موقع الكلية و قد تتغير طريقة و متطلبات الاختبار من سنة لأخرى.

الاختبار التحريري يكون في شهر مارس من كل عام و في عدة مستشفيات كبيرة في مختلف أنحاء كندا.

ينقسم الاختبار التحريري إلى ٤ أقسام. القسم الأول مدته ساعة و نصف و هو على طريقة الأجوبة القصيرة Short answers في مجال الفيزياء الطبية العامة و التشريح و الأجهزة الطبية و بعض الأسئلة الخفيفة ذات العلاقة الإكلينيكية، و يجلس لهذا القسم المتقدمين البورد الكندي بجميع تخصصاته الأربعة. و هنا مثال على هذا القسم. يعقبه فورا القسم الثاني و مدته ساعة واحدة و هو على طريقة الاختيار المتعدد Multiple choices  في مجال الحماية و الأمن الإشعاعي.  عناوين المواضيع في هذا المجال موجودة هنا.  يجلس للقسم الثاني المتقدمين لكل تخصصات البورد الكندي ما عدا تخصص الرنين المغناطيسي فلهم أسئلة خاصة بالأمان في تخصصهم.

بعد ساعة أو ساعة و نصف راحة لتناول الغداء تبدأ جلسة القسمين الثالث و الرابع و هي أسئلة في مجال تخصص البورد الذي اخترته على طريقة الإجوبة الطويلة Long answers. الأسئلة مبنية على بنك الأسئلة الموجود في الموقع الإلكتروني للكلية. في كل قسم خمسة أسئلة و مدة القسمين معا هي ساعتين و نصف.

لتنجح في الاختبار التحريري عليك الحصول على ٦٥٪ على الأقل كمجموع عام، مع النجاح بنسبة ٥٠٪ على الأقل في كل قسم.

تصلك نتيجة الاختبار بعد حوالي الأسبوعين. و في حالة نجاحك يتم إعلامك بمكان و موعد الاختبار الشفهي.

الاختبار الشفهي يكون عادة في شهر مايو من كل عام في واحدة من المدن الرئيسية في كندا.

الاختبار الشفهي مدته ساعة و نصف و ينقسم  إلى ٣ أقسام. مدة كل قسم حوالي الـ٢٥ دقيقة بالإضافة إلى ٥ دقائق للإنتقال إلى الغرفة التالية. في كل قسم هناك خمسة أسئلة يلقيها عليك اثنين من الممتحنين الخبراء في المجال. بالنسبة لتخصص فيزياء العلاج الأشعاعي فالأقسام هي كالتالي: التخطيط الإشعاعي، الحماية الإشعاعية و التقنيات المتخصصة، والجودة النوعية. للنجاح في الاختبار يجب أن تنجح في ٣ أسئلة على الأقل في كل قسم و مجموع كلي ١٠ أسئلة كحد أدنى.

وجدت أصعب جزء في البورد هي مذاكرة و حل جميع أسئلة البنك، رغم أن الاختبار التحريري نفسه كان سهلا! أما الاختبار الشفهي فهو سهل جدا لمن لديه خبرة إكلينيكية جيدة و بالتأكيد أسهل على المتخرجين من برنامج دراسات عليا و تدريب تخصصي معتمد.

المراجع الرئيسية التي أفادتني جدا في الإستعداد للبورد هي:

Modern technology of radiation oncology by J. Van Dyk

Radiation physics for medical physicists by  E.B. Podgorsak

The physics of radiation therapy by F. M. Kahn

Radiation oncology physics: a handbook for teachers and students by E.B. Podgorsak

—–

درجة الزميل (FCCPM):

بالنسبة لدرجة الزميل، فهي لمن أثبت أنه قدم إضافة هامة في الخدمة الإكلينيكية و التدريب و التعليم أو البحث العلمي في مجال ذا علاقة بالفيزياء الطبية. و يسعى إليها غالبا من يطمح في منصب قيادي و إداري في تخصصه.

يتطلب للتقديم عليها  الحصول على درجة العضو أولا و خبرة إكلينيكية لمدة  ٧ سنوات على الأقل و اجتياز الاختبار الشفهي. على المتقدم أن يبين أن لديه معرفة عامة بمختلف تخصصات  الفيزياء الطبية و معرفة متقدمة في مجاله.

الاختبار يكون لمدة ساعة أو ساعتين، يبدأها المتقدم بعرض لمدة ١٥ دقيقة عن عمله في الفيزياء الطبية و يعقبها أسئلة عامة. هناك لجنة ممتحنين (٥ أو ٦) و يكون الرسوب إن رأى اثنان منهم أنك غير مؤهل للحصول على درجة الزميل.

—-

الخطوة الأخيرة للإنضمام رسميا إلى الكلية سواء كعضو أو كزميل بعد إنتهاءك بنجاح في الاختبارات هي أن يتم الموافقة على إنضمامك من قبل بقية الأعضاء في الإجتماع العام للكلية و الذي يتم عادة في المؤتمر السنوي للجمعية الكندية للفيزياء الطبية في شهر يونيو أو يوليو من كل عام.

كما ينبغى عليك تجديد البورد كل ٥ سنوات عن طريق إثبات فعاليتك في المجال و حصولك على التعليم المستمر.

—-

أنشطة أخرى للكلية:

هناك أيضا لجنة مختصة في الكلية بإعتماد الفيزيائيين الطبيين في مجال فيزياء تصوير الثدي، يمكنك مراجعة الموقع للمزيد من التفاصيل.

و للكلية جائزة سفر سنوية تحمل اسم مؤسس الكلية (هارلود جونز) و هي خاصة بالشباب في الفيزياء الطبية (أقل من ٣٥ سنة) و المستجدين في الكلية (عضوية لا تزيد عن ٣ سنوات). الجائزة عبارة عن ٢٠٠٠ دولار كندي كمنحة لتشجيع المستجدين على السفر إلى دول أخرى و زيارة أقسام الفيزياء الطبية هناك.

الكلية لديها علاقة وثيقة بالجمعية الكندية للفيزيائيين في الطب لدرجة أن البعض لا يستطيع التفريق بينهما! فأعضاء الكلية يعتبرون تلقائيا أعضاء في الجمعية و يعفون من دفع الرسوم لدى الجمعية. كما أن الإجتماع العلمي السنوي يكون عادة مشترك بين المنظمتين.

—-

أتمنى أن تكون هذه التدوينة قد ساهمت في التعريف بالبورد الكندي في الفيزياء الطبية و لعلها تشجع الفيزيائيين الطبيين العرب خاصة الشباب منهم على الحصول عليه.

* شكرا فاطمة.

المؤتمر الـدولي في الحماية الإشعاعية بالطب – بلغاريا – سبتمبر ٢٠١٠م

الحدث: المؤتمر الـدولي في الحماية الإشعاعية بالطب– International Conference on Radiation Protection in Medicine

الموقع: مدينة فارنا “العاصمة البحرية” لبلغاريا.

التاريخ: ١ – ٣ سبتمبر  2010م.

أخر موعد لإرسال الملخصات: ٣٠ أبريل تم التمديد لغاية ١٤ مايو – توجد فرصة لمنحة سفر من الوكالة الدولية للطاقة الذرية للملخصات المقبولة حسب الموقع الإلكتروني.

البرنامج العلمي: http://www.rpm2010.org/Program.html

معلومات التسجيل: http://www.rpm2010.org/Registration.html

الموقع الإلكتروني: http://www.rpm2010.org/

قوائم بالمراجع في الفيزياء الطبية

خطوة نافعة جدا للفيزيائيين الطبيين قامت بها اللجنة العلمية بالمنظمة الدولية للفيزياء الطبية حيث أصدرت قوائم  بالمراجع في كل تخصص من تخصصات الفيزياء الطبية الأربعة.

القوائم تتضمن كتب و تقارير و بروتوكولات و مقالات علمية  – بعضها مع روابط على الإنترنت.

قائمة المراجع في العلاج الإشعاعي

قائمة المراجع في الحماية من الإشعاع

قائمة المراجع في الطب النووي

قائمة المراجع في التصوير الطبي

حادثة قوييانيا الإشعاعية

قوييانيا Goiânia مدينة برازيلية كبيرة يقطنها حوالي المليون شخص، ارتبط اسمها بحادثة إشعاعية شهيرة في الثمانينيات الميلادية أدت إلى فزع شديد بين البرازيليين و حتى حكومات العالم.

في عام 1971م أفتتحت عيادة خاصة للعلاج الإشعاعي بالقرب من مستشفى خيري في وسط مدينة قوييانيا و زودت بجهاز علاج إشعاعي يستخدم عنصر السيزيوم 137 (Cs-137: Half Life = 30.23 yr, Photon Energy = 662 keV). و من ثم في عام 1985م تم إخلاء العيادة و الإنتقال إلى موقع آخر و ترك هذا الجهاز الإشعاعي بدون إخبار الجهات المختصة.

في 13 سبتمبر 1987م، دخل إثنان من نابشي الأنقاض إلى مبنى العيادة المهجور و الذي كان مفتوحا لكل من هب و دب في ذلك الحي الفقير. و قاما بنقل رأس الجهاز الإشعاعي إلى بيت أحدهما حتى يبيعوه كخردة، دون أن يعرفا خطره الإشعاعي طبعا. و في خلال أربعة أيام قاما بفك الرأس و حاولا كسر الغلاف الرصاصي الذي يحمي كبسولة أملاح كلوريد السيزيوم المشعة. لم يستطيعا كسر الغلاف الرصاصي، لكنهما استطاعا كسر نافذة الإيريديوم التي يخرج منها الإشعاع و من ثم استطاعا الوصول إلى الكبسولة و فتقها. و من هنا بدأت إحدى أخطر الحوادث الإشعاعية التي حصلت إلى يومنا هذا.

بعد فتق الكبسولة تم بيع الوحدة بمبلغ 25 دولار أمريكي إلى “زعيم الخردة” في الحي، و الذي لاحظ  كسابقيه اللون الأزرق المنبعث – الناتج عن إمتصاص الكلوريد لأشعة جاما و إعادة الإنبعاث في الطيف المرئي- و أعجب بالتألق الأزرق فأراد صنع خاتم لزوجته. و خلال الخمس الأيام التالية تم تكسير الغلاف الرصاصي و قطع بعض أجزاء الكبسولة إلى عدة قطع صغيرة تداولتها الأيادي.

فقد قام شقيق تاجر الخردة بنحت جزء من الكبسولة، مما أدى الى تناثر غبارها على أرضية البيت الذي تلعب فيه ابنته الصغيرة. الطفلة قامت بعدها بتناول غذائها بأيديها الملوثة مبتلعة بذلك المادة المشعة، و أيضا قامت بطلاء جسدها بالمادة الزرقاء المتألقة. شقيق آخر لزعيم الخردة قام بطلاء الصليب على جسمه، و أنتقلت معه أجزاء المادة المشعة إلى مزرعته لتصيب حيواناتها و تقتلهم. زوار البيت و من جاء ليشاهد جمال المادة الزرقاء نقلوا معهم الغبار الإشعاعي الى كل مكان ذهبوا إليه. فقد وجدت آثار المادة المشعة في مناطق عديدة في المدينة و حتى في مدينة أخرى تبعد 60 كم .

أول من انتبهت لمرض الجميع كانت زوجة تاجر الخردة. في البداية شكّت أن الإسهال و الأعراض المرضية التي أصابت من حولهم سببها بعض الشراب الذي قدم في بيتها، لكن فحوصات المستشفى نفت ذلك. بعدها شكّت أن السبب هو المادة المتألقة، فأخذت أحد عمال زوجها ليحمل جزء من المادة في كيس بلاستيكي على كتفه و يذهبا به إلى المستشفى القريب ليراها الطبيب. الطبيب عرف بأنها مادة خطرة فتحفظ عليها.

التقديرات تقول بأن 90% من إشعاعية المصدر كانت قد تبعثرت في البيئة حتى هذه اللحظة.

في 29 سبتمبر، جاء فيزيائي طبي زائر و معه جهاز كاشف إشعاعي ليؤكد أن المادة مشعة، و لتبدأ الإستجابة للحادثة الإشعاعية و إحضار الخبراء من فيزيائيين و أطباء و الكشف عن الأماكن التي تلوثت بالإشعاع و إخلاءها.

عند نشر خبر التسرب قامت موجة فزع في المدينة. و تم فحص أكثر من 112 ألف شخص، 74% منهم قدموا طوعا من تلقاء أنفسهم ليتم فحصهم خوفا من الإشعاع. 249 شخص ثبتت إصابتهم بتلوث إشعاعي عالي، منهم 129 شخص وجد أن التلوث الإشعاعي كان داخليا (من داخل الجسم نتيجة استنشاق أو بلع غبار المادة المشعة)، رغم أن أغلبهم كانت الجرعة الإشعاعية أقل من 50 ميللي سيفرت. حوالي 1000 شخص حصلوا على جرعة إشعاعية أكبر من الجرعة السنوية الناتجة طبيعيا من البيئة. توفي أربعة أشخاص (زوجة التاجر، ابنة شقيقه، و إثنان من عماله الذين قاموا بكسر الغلاف الرصاصي و الكبسولة) و أصيب 28 شخص بحروق إشعاعية.

من اليوم الثاني للسرقة بدأت الأعراض المرضية تظهر على نابشي الأنقاض ممثلة في الإستفراغ و الدوخة و الإسهال. بعدها بدأت تظهر أثار الحروق الإشعاعية على أيديهم و تم بتر يد أحدهما فيما بعد. زوجة تاجر الخردة توفيت بعد شهر من الحادثة، و قدرت الجرعة الإشعاعية التي حصلت عليها بـ 5.7 قراي. أما زوجها تاجر الخردة حصل على 7 قراي لكنه عاش، غالبا لأن تعرضه كان على فترات متفرقة لوجوده الدائم خارج البيت. و من المعروف أن الخلايا تقوم بإعادة إصلاح نفسها لو تعرضت للإشعاع على دفعات لذلك تكون الآثار أخف من لو تعرض الإنسان لجرعة عالية في جلسة واحدة، و هذا أحد أسس العلاج الإشعاعي للسرطان.

العامل الذي حمل المادة المشعة على كتفه أصيب بحروق إشعاعية و حصل على جرعة إشعاعية قدرت بـ3 قراي. أما ابنة شقيق تاجر الخردة فحصلت على جرعة إشعاعية قدرت بـ6 قراي، توفيت على أثرها بعد حوالي الشهر من الحادثة و دفنت في كفن حديدي غطي بالأسمنت. عند موتها كان جثمانها يصدر جرعة إشعاعية بمقدار 25 سنتيقراي في اليوم.

قامت مظاهرات في المدينة إعتراضا على دفن جثث المصابين في المقابر العامة. الولايات البرازيلية الأخرى رفضت دفن أي مخلفات إشعاعية ناتجة عن هذه الحادثة في أراضيها. كما توقف مواطنيها عن شراء صادرات مدينة قوييانيا من ملابس و أرز و غيره لمدة شهرين خوفا من تلوثها بالإشعاع. بل أن بعض الفنادق رفضت السماح للقادمين من مدينة قوييانيا بالسكن لديهم! حتى المنتجعات بالقرب من قوييانيا خلت فنادقها من السياح. الطريف أن تاجر الخردة حاول استغلال الحادثة ماديا و طالب بالمال – بالإضافة إلى مقابلة ممثلة برازيلية مشهورة – مقابل إجراء اللقاءات الصحفية و إلتقاط الصور له!!

تم فحص المدينة بطائرة عامودية مزودة بكاشفات إشعاعية، و بسيارات تجوب المدينة لمعرفة الأماكن عالية الإشعاع، بالإضافة إلى التقنيين الجواليين على أقدامهم. عمليات التنظيف الإشعاعي تضمنت إزالة التربة في الأماكن ذات الإشعاع العالي، و إخلاء البيوت و تفكيك بعضها و تنظيف ممتلكاتها أو ببساطة اعتبارها مخلفات إشعاعية. طلاء البيوت تم كشطه، و الأرضيات تم غسلها بالحوامض. تم كنس كل شيء حتى الأسقف، و أعتبر الغبار الناتج من التنظيف ضمن المخلفات الإشعاعية. تم إخلاء 2000 متر مربع من الأراضي من قاطنيها، في هذه المساحة يوجد 25 منزلا و اثنان من أراضي الخردة. فقط 240 متر مربع ثبت تلوثها بالإشعاع. ناتج المخلفات الإشعاعية عن عملية التنظيف كان حوالي الـ 3500 متر مكعب.

تم اتهام الأطباء مالكي العيادة المهجورة بتهمة الإهمال، خاصة و أنهم لم يقوموا بإبلاغ الجهات المختصة بالإنتهاء من استعمال الجهاز الإشعاعي .

تكمن صعوبة التنظيف في هذه الحادثة في أن الكبسولة الإشعاعية تم تفكيكها و انتشار أجزاءها و غبارها و تناقلها بين الناس، بالتأكيد لم تكن لتصنف ضمن أخطر الحوادث الإشعاعية لو كانت الكبسولة بقيت في حالتها الصلدة حيث يسهل استرجاعها بدون القلق بشأن انتشار التلوث الإشعاعي في البيئة.

النشاط الإشعاعي للكبسولة وقت السرقة كان حوالي الـ 50.9 تيرابكريل (1375 كيوري). بعد عمليات التنظيف الدولية تم إستعادة حوالي 44 تيرابكريل، أي تبقى حوالي 7 تيرابكريل في البيئة وقتها. في عام 2008م سيكون المتبقي قد تحلل إلى 4.3 تيرابكريل.

الحادثة فتحت أعين الحكومات على خطر سرقة المواد المشعة. أغلب الحكومات بعدها أصدرت قوانين صارمة لتتبع كل المواد المشعة من وقت دخولها البلد و طريقة استعمالها خلال وجودها و حتى الإنتهاء منها و إرسالها للتخلص منها.

الوكالة الدولية الذرية هي الجهة التي قامت بالإستجابة للحادثة مع الجهات المسؤولة في البرازيل، و نشرت تقريرا عن الحادثة مدعما بالصور (6.5 ميجابايت) فيه معلومات مفصلة عن طرق الإستجابة و حساب الجرعات و تنظيف البيئة و التدخل الطبي و الدروس المستفادة من الحادثة.

أيضا تجد معلومات مختصرة في ويكيبيديا، و في هذا المصدر.

تم نشر التدوينة في ويكيبيديا العربية، لك حرية التعديل و التنسيق إن أحببت.

ورشة عمل عن الحماية الإشعاعية – مدينة الملك فهد الطبية بالرياض

الحدث: ورشة عمل عن الحماية الإشعاعية. Radiation Safety Core of Knowledge: Theoretical, Hands-On and Case Discussion

الموقع: مدينة الملك فهد الطبية بالرياض – القاعة الصغيرة.

التاريخ: من 1 إلى 2 نوفمبر 2008م، الموافق 3 – 4 ذو القعدة 1429هـ.

الأهداف:

– تعريف منسوبي الصحة بالحماية الإشعاعية،

– و بمختلف الأخطار المتعلقة بالتعامل مع المواد و الأجهزة المشعة،

– و كيفية حماية أنفسهم و المرضى من خطر الأشعة المؤينة و غير المؤينة.

** 21 ساعة طبية تعليمية معتمدة.

الرسوم:

لغير منسوبي مدينة الملك فهد الطبية:

التسجيل المبكر  (قبل 25 أكتوبر) :500 ريال سعودي.

التسجيل المتأخر: 600 ريال سعودي.

لمنسوبي مدينة الملك فهد الطبية: 300 ريال سعودي.

التسجيل و الاستفسار:

قسم التعليم الطبي المستمر: هاتف: 012889999، تحويله 4454 أو 4114

*الملصق منقول من منتدى الأشعة و التصوير الطبي، للكاتب nabil.